قصتنا

من نيويورك
إلى البرازيل

منذ عشرة أعوام، قاما مايك كيربان وإيرا ليران، وهما صديقان منذ الطفولة، بنزهة عادية إلى بار مدينة نيويورك. وفي أثناء نزهتهما قابلا شابتان من البرازيل.


وبعد هذه الليلة بقليل سافر إليرا إلى البرازيل لرؤية إحدى الشابتين وعرف أن دعاية مياه جوز الهند كانت حقيقية. وعندما أتى مايك للزيارة بعد عدة أشهر، ركزا على الأعمال ووضعا خطة لإحضار مياه جوز الهند إلى الولايات المتحدة.


وفي هذه اللحظة نشأت فيتا كوكو.

بداية شيء طازج

سرعان ما أنتج الصديقان أول فيتا كوكو في البرازيل. ثم أطلقا بعد ذلك أول خط لمياه جوز الهند الطبيعية في الولايات المتحدة، وحصلا رسميًا على تمهيد الموضة المنعشة.

إحساس الانتعاش

اكتشف مايك وإيرا شيء ما (بجانب الفتاتين البرازيليتين). وأصبحت فيتا كوكو اسمًا مألوفًا بشكل سريع، وجذب مُعجبين كبار، أمثال مادونا وماثيو ماكونهي وريانا، واشتهر فيتا كوكو بشكل سريع إلى مستوى جديد كليًا.

الوصول للعالمية

نمت الفكرة الذكية، التي نشأت في مدينة نيويورك، سريعًا حتى غزت ثلاثين دولة حول العالم، مما جعل فيتا كوكو علامة تجارية عالمية بحق.

إضافة
إلى عائلتنا

بمساعدة القرد وطائر الطوقان، وبعض المرح، أصبحت فيتا كوكو كيدز، وهي نكهات فواكه طبيعية مفيدة للأطفال، من المشروبات المفضلة غير المُحلاة بدرجة كبيرة لدى أصغر مُعجبيها (وأمهاتهم).

تكون شيء ما
(على الشاطئ)

يمنح فيتا كوكو كافيه القهوة أفضل مذاق لها عند الاستيقاظ، حيث تُقدم مع إضافة بعض الإسبرسو واللبن الدهني المُخفف.

نفس البستان، تطور جديد

ثم قمنا بعد ذلك بتجربة شيء مجنون: فقد أدخلنا جوز الهند في الطهي والتنظيف والشعور بالانتعاش داخليًا وخارجيًا، ورأينا زيت جوز الهند من فيتا كوكو يحقق نجاحًا باهرًا حول العالم.

يُتبع...

انتبه جيدًا وجهز شفاطة المشروبات. نحن على وشك البدء!